اليمننة الوطنية تقية طائفية!!

الأربعاء 04 أغسطس 2021 8:57

✅ *يضع بعض الجنوبيين يده على قلبه لكي لا ينخلع من سقوط اليمن الشمالي بقبضة كهنوتية الحوثي!! لانه لا يفرق بين الشعور النفسي خوفا على وطنية طائفية او طائفية/ عصبوية ظل اسيرا لها تقابلها حقيقة تاريخية مرتبطة بولاء الشمال للكهنوت ، فهم قرأوا تاريخ وطنية اليمننة كما خططت لهم الكهنوتية او عصبويتها فساروا كما تريدان افرادا ونخبا ، وما يجب ان نخاف منه ليس كهنتت الشمال فهي حقيقة ؛ بل ؛ من كهنتت الجنوب طالما والبعض يسير كما يريد له الكهنوت !!.*

✅ *في الشمال قبائل عصبوية زيدية يحكمها تاريخيا الكهنوت وذاكرتها التاسيسة مرتبطة اجتماعيا ودينيا به وهي العسكري التاريخي للكهنوت وخلال نصف القرن الماضي حلّت محلها عصبويتها ، وعلى احد جناحي الكهنوت وعصبويته رعويون شوافع محكومون تحت الهيمنة التاريخية للكهنوت يمتص هو وقبائله الحياة من ارضهم وتركهم وقودا للشعارات العروبيةثم الاخوانية الان !!، وعلى الجناح الاخر قبائل شافعية شغلهم الكهنوت وعصبويته وحكمهم اما بالثارات او بالاستبعاد السياسي وترك فيهم الان خطاب الاسلام السياسي المتطرف الذي يعاديه العالم ليظلوا على الهامش*

✅ *كيف اوصلهم الكهنوت وعصبويته الى هذه الحالة ؟* *ظلت الطائفية الزيدية اكثر من الف عام تقاتل في تلك المساحة الجغرافية للسيطرة على مساحات من الجناحين خارج مذهبها وتتصدى لها مقاومات تهزمها عندما تتجاوز الحدود التاريخية لنفوذها فتنكفي في جغرافيتها او تحكم الاضعف في جغرافيته !!

* ✅ *استشعر كهنوتها التغيرات الدولية والاقليمية بعد الحرب العالمية الاولى وان الخطاب الطائفي انعزالي اقليميا وغير مقبول بل مُعادَى محليا فاستبدلت طائفيتهم خطابها وحشدها الطائفي "باليمننة الوطنية" عام 1918م واحتوتوحشّدت بقية المكونات والمناطق في مشروعها وبلعت تلك المناطق ونخبها الطعم اما بالاكراه او بتصديق المصطلح ولم يبحثوا في مراميه وظلوا مخدّرين باوهام تاريخ صنعت من اليمن امبراطورية كفارس والروم بينما هو جهة حوت دويلات كان التناحر قانونها وكانت اهم ثروتها وقتالها على من يحمل البخور ويجبى تجارته لملمها الكهنوت في تلك الهوية لتخدم مشروعه !!

* ✅ *كانت اسماعيلية نجران اكثر فهما ووعيا لمرامي المصطلح الامامي باليمننة الوطنية في السيطرة عليهم فلجأوا لبن سعود السلفي وهو عدوهم المذهبي وراوا فيه مايضمن حقوق الاقلية الاسماعيلية اكثر من امام الزيدية الميمننة الاقرب لهم في الامامية* ✅ *ليس هذا فحسب بل ان مسمى اليمن الجنوبية للجنوب العربي كان طائفيا مترافقا والتوجه الدولي لتصفية الاستعمار فاشهره الامام احمد عام 1955م لاستدراج نخب الجنوب العربي لليمننة فابتلعه القوميين العرب الذين كانت رؤيتهم ضبابية للدولة الوطنية واشد ضبابية للدولة القومية!! فسقطوا في الاختبارين وقادت نخبهم الجنوب العربي الى باب اليمن ويرثهم الان اخوان الجنوب فالاخوان يعانون من ذات ازمة القوميين حول الدولة الوطنية ودولة الخلافة الاخوانية فساروا على ذات النهج وسيلاقون مالاقاه القوميون الجنوبيون من اليمننة بطائفيتها وعصبويتها وسيلاقي الجنوب لو نجحوا مالاقاه رعويو الشمال وقبائلهم الشافعية من اليمننة الطائفية والعصبوية*

✅ *لم تكن صنعاء مركز لدولة يمنية تاريخية موحدة بل الاغلب فيها دويلة طائفية كسائر الدويلات التي تناثرت على تلك الجغرافيا قديما وحديثا وكان قانونها "حد السيف" في الاتساع والانكفاء بل وصلت تلفيقاتهم ان جعلوا الحبشي "ابرهة الاشرم" وتبنوه قيلا حميريا وثائرا يمنيا غزا مكة ليطهرها من البدو !!!!*

✅ *البست الزيدية حكم طائفيتها اليمننة الوطنية عام 1918م وبموازاتها ظهر مصطلح "الاصل والفرع" فالاصل هم القناديل الهاشمية والفروع هي الزنابيل من قبائل زيدية وفي درجات ادنى الرعوية والقبلية الشافعية ثم اخذتها العصبوية الزيدية بعد ثورة سبتمبر وجعلت القبائل العصبوية الزيدية وبالذات "حاشد" هي الاصل والفرع الرعويون وقبائل الشافعية في يمنهم ثم في الجنوب العربي بعد الوحدة !!

* ✅ *لو ظل اسم مملكة الامام " المملكة المتوكلية الهاشمية " لظل الاصطفاف المذهبي قائما في اليمن المتوكلي ولسقطت دعاوي الطائفية وعصبويتها عن حقوق اليمننة في اي جغرافيا شافعية داخل وخارج نفوذهم وان تلك الشعوب وجغرافيتها فروع لاصلهم ولسقطت دعاويها في بلدان التي صارت ضمن سيادة اوطان اخرى فاحتاط دهاء الزيدية وابتكروا لهم اليمننة الوطنية وخدّروهم بها وحشروهم فيها ليدافعوا عن مصالحها وحكمها وابتلعوا المصطلح بانهم يدافعون عن حضارة ممتدة في التاريخ آلاف السنين بينما هم يدافعون عن مصالح الزيدية الطائفية او العصبوية فتنازلوا عن حقوقهم وصاروا سلاحا وابواقا للطائفية او عصبويتها لتحقيق هيمنتهم في السلطة والثروة وتخديرهم بالادعاءات التاريخية.*

✅ *اندفع الكهنوت حديثا لاستعادة دولته من عصبويتها عندما استشعر ان استراتيجيات حرب الارهاب وتشكيل الشرق الاوسط الجديد يضع الاقليات في الحكم ويدعمها فانقسمت العصبوية تيارين : تيار شارع السبعين دعم الكهنوت وشارع الفرقة لم يحاربه بحجة انه ليس دولة ولا ابو فاس ونقلوا حربه الى مناطق جناحي الكهنوت التاريخية والى الجنوب العربي* *ولو تساءل المحقونون من المناطق خارج طوق الكهنوت كيف لم يكن ذلك التيار دولة في صنعاء !!؟ ولماذا صار الدولة وابو فاس في المناطق الاخرى!!؟* *لعرفوا انهم محقونون يدافعون عن عصبوية زيدية بدا افولها من السلطة ب"لسنا ابو فاس" وانتهى بقتل عفاش وان الشمال حسم امره مع الكهنوت وتتقاتل كل اطرافه لاجل السيطرة الجنوب !!!

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر