مو ضر الانتقالي مو عِمِل!!

الجمعـة 27 أغسطس 2021 7:01

هذا ردي على تغريدة الصديق المُتوُتِر قائلا ..ان الانتقالي بخطواته الاخيرة متجها ايرانيا.. اقول "ما ضر الانتقالي مو عِمل حتى لو اتجه لاسرائيل" والسبب اشقاء الخيانة والغذر لا تركوا من الارض للجنوبي بنانة ولا شبر ولا نقطة نفط ولا جالون وهذا لم يكفي جشعهم بل بسلوكهم الدحباشي والتدليس من زمان ومن بعد تحرير عدن والبعض من اراضي اليمن وجنوب اليمن مستمرون بالنهب والسلب الي يومنا هذا وللتوضيح اكثر نقول بالمثل العدني ..كم بتأكلي يادودة ايامك معدودة.. مثل يوضح ان الدودوة مهما اكلت فحياتها مرهونة بدعسة قدم او ضربة نعل وهي رخوة وفي الحال تموت والدودة هنا نقصد بها سرق اليمن والجنوب في كل موقع والجوار المستفيدين من حرب اليمن والبحر يتقايس و يا دحباش انت مع عرفنا لك قياس!! اقول لحبيبي وصديقي في التويتر ولاهيلي بالواتس وغيرهم بالعموم .. لكل انسان يعمل ما اشتاه باختصار اقولك هل سمعت ان الجنوبيين الكثيرين منهم مدنيين وعسكر بلا راتب الي الان منهم منذ سبعة اشهر ومنهم اكثر هذا اولا وثانيا اقول ولا محافظة شمالية ترسل الي البنك المركزي في عدن فلس ولا ريال ومن ضمنهم مأرب هذا لو ما تعلم ومع ذلك الجنوب شهريا ويوميا عبر البنك يرسل من مدفوعات المحافظات الجنوبية من ضرائب وجمارك ومدفوعات الكهرباء والماء وعوائد الموانئ الجنوبية الي كل المحافظات الشمالية رواتب ومدفوعات اخرى وغير ما يصرف على النازحين في عدن وكل الجنوب تصور يدفعون ايضا لمارب حدود ١٥٠ مليار ريال شهريا او اكثر تصور لمارب!! ومارب لا ترسل من عوائد النفط والغاز شيئا اطلاقا وازيدك من الشعر بيتا ان عائدات نفط شبوة وحضرموت الى البنك الاهلي السعودي تذهب راساً. وبعد ان بلغ الغلاء مبلغه وجوع اسر الجنوب فاق حده واموالنا تصرف لمحافظات الشمال وسرقهم في الرياض والقاهرة وماليزيا وتركيا والاردن وبعد كل هذا الا يحق للانتقالي ان يتصرف بما هو مناسب طالما هو المفوض من مَن مِن الشعب الذي حضر ان يتصرف بما يلزم ويجب وخاصة ان عدن بلا كهرباء ولا ماء ولا للجنوبيين رواتب المدنيين والعسكر والغلاء ضارب اطنابه والماء والجنوبي يقول.. الماء هنا جنبي وانا ميت ضماء .. واقول للانتقالي لما لا يستفيد من خبرات الكوادر الجنوبية المالية في الداخل والخارج وهم كثر!! هذا قولي يالطيب ولمن اراد من غلابا اليمن يعي ويفهم.

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر