دعوة للمصالحة والعفو العام في شبوة بين السلطة والانتقالي .

الجمعـة 15 أكتوبر 2021 9:11

( خذوا الجمالة وتوحدوا مع اخوانكم الجنوبيين والقوات المسلحة الجنوبية من نخب واحزمة ومقاومة جنوبية) سنبقى على أمل أن يتفق ابناء شبوة جميعهم على وحدة الصف وتوحيد الجهود لتحرير مديريات بيحان الثلاث وتعزيز الجبهة الداخلية لمنع اي تقدم جديد للحوثيين نحو عتق.. نتمنى من الاخ المحافظ اطلاق دعوة مصالحة سياسية لكي تكون مدخلا لمصالحة مجتمعية وذلك بأعلان العفو العام عن المعتقلين من جنود النخبة من ابناء المحافظة الذين يقبعون في سجون القوات الخاصة والاجهزة الامنية الاخرى ومنع اعتراضهم في النقاط مجددا . والعمل من أجل الجلوس مع قيادات انتقالي المحافظة والمقاومة الجنوبية والبحث في نقاط الألتقاء بين الطرفين والبناء عليها للصالح العام .. سيقول البعض انني ابحث عن عودة القوات الجنوبية الى المحافظة ، وهذا صحيح ولا اخفيكم سرا انني اخشى عليكم اليوم من الهزيمة والفشل ، لانه لا بوادر للانتصار على الحوثيين بهذا الجيش وان صمدت محافظة او مديرية او منطقة هنا او هناك الأ أن الحوثييين يلتهمون المناطق في شمال اليمن مع مرور الوقت المنطقة تلو الاخرى والجيش الوطني في تراجع مستمر ومخيف ، فالقوات المسلحة الجنوبية هي من ستحقق النصر وهي من ستقاتل الحوثيين وهي من ستنتصر عليهم منطلقين من عقيدة قتالية للدفاع عن الارض والعرض وقد حققوا انتصارات حقيقية على الحوثيين في الجنوب.. فالانفصال بدأ من الشمال وما على الجنوبيين الان ، الا الثبات والدفاع عن ارضهم من قوى النفوذ والهيمنة الزيدية ، بعد ان طهروها منهم ومن اذناب وعملاء ايران . تساقطت مدن ومحافظات بكاملها وتتساقط حتى اللحظة في الشمال بايدي الحوثيين دون محاسبة لأحد من قيادات الجيش الوطني ولم يتم أستعادتها حتى اللحظة بل لازال الحوثي يقضم المدن والمناطق والمحافظات قضما دون توقف ولن نخوض في اسباب انتصار الحوثيين على التحالف والشرعية . انني ارى اليوم ان الوقت قد حان للاصطفاف وتوحيد الصف والكلمة بين ابناء المحافظة لمجابهة خطر الحوثيين بعيدا عن اي حسابات سياسية معقده قد تعيق اي اتفاق بين الاطراف في المحافظة، ولا احد يعلم مايدور في الخفاء من مخططات دولية حول ما يجري في هذه البلاد... خذوا الجمالة وتوحدوا مع اخوانكم الجنوبيين قبل ان نخسر كل شي جميعا فهل من متعظ !!.

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر